مشاريع السوريين في تركيا

مشاريع السوريين في تركيا.. مكسب مضمون بأقل التكاليف مع 4 خبراء

لمن دخل هذا المقال بحثا عن أفضل جهتين متخصصات في تاسيس مشاريع السورين في تركيا ؛ فإن افضل متخصصين بهذا المجال من وجهة نظرنا هم:

جهة اولي👇

تواصل معه مباشرة بالضغط هنا

جهة تانية👇
تواصل معه مباشرة بالضغط هنا

أما من يبحث عن معلومات وتفاصيل تفيده بهذا المجال فإننا نسرد لكم أدناه المعلومات التي نأمل ان تفيدكم وتشبع تطلعاتكم:

مشاريع السوريين في تركيا

تحرص الحكومة التركية على توفير المساعدات للاجئين السوريين لمساعدتهم على مواصلة الحياة، لذلك ظهر على السطح العديد من أفكار مشاريع السوريين في تركيا وعبر منصة “معروف” سنتعرف من الخبراء على أفضل تلك المشاريع.

مشروع توظيف السوريين في تركيا

يتخذ اتحاد الغرف والبورصات التركية خطوة مهمة نحو دعم وظائف اللاجئين السوريين في تركيا والحد من تأثير الأزمة في منطقة كورونا على وضعهم الاقتصادي، وبعد التشاور مع لجنة الاتحاد الأوروبي، أعلن الاتحاد الأوروبي عن توسيع تمويل برنامج “الأيدي المؤهلة”  للمساعدة السوريين واللاجئين بصفة عامة وقد شهدت الفترة الخيرة الاتجاه إلى                        تحديث البيانات للسوريين في تركيا.

ويهدف برنامج الأيدي المؤهلة، وفقا لموقع الجسر التركي، إلى تقييم إمكانات عمل السوريين وتأمين فرص عمل لعدد منهم في 12مدينة تركية، وبموجب الصفقة الجديدة، يمكن لأصحاب العمل الحصول على 290 يورو لكل عامل سوري لديه أوراق اعتماد “الكفاءة المهنية” بموجب البرنامج.

ويدعم البرنامج  إلى مبلغ 155 يورو لتغطية رواتب السوريين في تركيا  الموظفين وتكاليف الرعاية الصحية لهم، و135 يورو لتمكين أصحاب العمل من جذب السوريين.

كما سيدفع المشروع نفقات استخراج تصاريح العمل التي لن تشمل العمال الجدد فحسب، بل أيضا جميع العمال المؤهلين, ويسعى مشروع “الأيدي الماهرة” إلى رسم قدرات عمل السوريين من خلال إخضاعهم لتقييمات في 143 منطقة مختلفة وتوفير سكن اللاجئين السوريين في تركيا، مع اعتماد “الكفاءة المهنية”.

وتغطي المبادرة ولايات ( اسطنبول وغازي عنتاب وهاتاي وشانلي أورفا وأضنة وبورصة وكليس وإزمير وقيصري وقونيا وماردين ومرسين)

ويهدف المشروع إلى تقديم شهادات “الكفاءة الفنية” إلى 15,000 شخص، 65 في المئة منهم سوريون، وبناء فرص عمل لـ 3,000 منهم.

وقد فتح البرنامج باب العمل والاستثمار في تركيا للسوريين  من خلال تقديم عدد من الحلول المبتكرة للقضايا المتعلقة بالعمل التي تواجه الشباب السوري في تركيا، حيث تم إطلاق مبادرة إسرار لتوظيف الشباب السوري في تركيا، ينظمها فريق تنسيق المساعدة، وهو مؤسسة وطنية سورية غير حكومية وغير سياسية وغير ربحية تهدف إلى تحسين المساعدات المقدمة للشعب السوري من خلال تنظيم أنشطة بين الجهات الراعية والوكالات التنفيذية وأصحاب المصلحة المحليين لتأسيس شباب سوري قادر على التمكين الاقتصادي  وتنفيذ  مشاريع سورية في تركيا من خلال العمل بنزاهة ولعب دوراً نشطاً في نمو مجتمعاتهم، وتأتي تفاصيل المشاريع:

الهدف: يركز على جميع الشباب السوري في تركيا

الفئات العمرية: بين 18 و35 سنة

التعليم وفقا للوثائق: ستكون المساعدة مفتوحة للجميع، بغض النظر عن نجاحهم الأكاديمي، أو موقفهم من الإقامة أو وجود الأوراق التي يجلبونها.

يهدف المشروع إلى إلهام الشباب السوري في تركيا وخفض معدل البطالة من خلال تعليم الشباب وتوجيههم وربطهم بسوق العمل وخلق فرص عمل في منظمات دولية أو الشركات أو المصانع.

المشغلون: ACU، صلتك، Seek، صندوق قطر للتنمية، الوكالات السورية، الوكالات التركية، الوكالات الأجنبية.

فرص عمل في منظمات دولية
فرص عمل في منظمات دولية

ربماتفيدك قراءة …مشاريع في تركيا للسوريين .. مكسبك مضمون مع هذه الشركات

ما هي الحلول التي يقوم عليها مشروع إصرار ؟ بناء قدرات المستفيدين عبر المراكز وشبكة العمل.

  • العمل على ربط المستفيدين بسوق العمل في تركيا.
  • بناء التحالفات مع المستفيدين من مراكز تعليم اللغة التركية.
  • في جميع المدن التركية، ابحث عن فرص عمل.
  • ورش عمل لتوضيح المناخ الاقتصادي للسوق التركية

الآثار المتوقعة لهذا المشروع:

  • على الجانب السوري: تطوير إمكانات المتلقين وربطهم بسوق العمل، مما يجعل من الممكن لهم أن يعيشوا حياة أفضل.
  • المستوى التركي: يهدف مشروع الإصرار من خلال نهجه في العمل إلى تخفيف الضغط على المدن ذات الكثافة السورية العالية من خلال توجيه المستفيدين إلى المدن التركية التي تشكو من نقص اليد العاملة.
  • على الصعيد الدولي: تعزيز نوعية حياة الشعب السوري.

رابط المساعدات الجديدة للسوريين في تركيا

قد خصصت وزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية التركية اتصالاً للسماح للمقيمين الأجانب بتقديم طلبات للحصول على المساعدة الاجتماعية والاقتصادية من خلال بوابة إي-دولت كجزء من وباء كورونا.

إذا اتبعوا المتطلبات المطلوبة، يمكن لأي شخص لديه كلمة مرور إلكترونية من E-Devlet من الحكومة أن يتقدم بطلب للحصول على المساعدة.

بعد ذلك  يجب عليك تسجيل الدخول إلى نظام الحكومة الإلكترونية (A-Dollat) عن طريق وضع رقم TC ورمز المستخدم، واختيار علامة تبويب تطبيق جديدة، ثم اختيار الهاتف كنوع اتصال، ورقم الهاتف المحمول الشخصي، واسم الدولة، والمنطقة والعنوان المفصل بذكر رقم المبنى والمنزل، ثم اختيار درجة القرابة مع مقدم الطلب والتحصيل العلمي ورسالة الطلب”.

بعد النقر على الرابط، يجب عليك تسجيل الدخول إلى نظام الحكومة الإلكترونية (A-Dollat) عن طريق إدخال رقم TC ورمز المستخدم، وتحديد علامة تبويب التطبيق الجديدة، ثم اختيار الهاتف كنوع الاتصال، ورقم الهاتف المحمول الشخصي، واسم الدولة، والمنطقة واسم المستخدم، ثم اختيار الهاتف كنوع الاتصال.

أحمد نبهان، لاجئ سوري وعربي في تركيا، تحدث عن الأشخاص الذين قد يستفيدون من هذا البرنامج ومدته قائلا :”يمكن للأسر الفقيرة غير القادرة على تلبية احتياجاتها الأساسية أن تستفيد من هذه المساعدة التي تقدم لمرة واحدة لدعم وضعها الاقتصادي، ولا سيما الأسر التي لديها 3 أطفال أو أكثر”.

‘جاءت المساعدة على ثلاث مراحل، انتهت المرحلتان الأوليان بتوزيع ربطتين، إحداهما للمجنسين فقط والمرحلة الثالثة للرعايا الأجانب فقط، ولا تزال المرحلة الثالثة جارية، في حين أن التسجيل يتم حصراً من خلال الطلب (الدول الإلكترونية) لكل من المواطنين المجنسين والرعايا الأجانب’.

إذا كان هناك خطأ في الملف الشخصي لهذه الأخيرة على البوابة، يمكن لأي شخص الدخول إلى بوابة الحكومة الإلكترونية وطلب المساعدة من شخص آخر.

بعد الخضوع، فقط من خلال تقييم الظروف الاقتصادية والاجتماعية مثل الظروف الجغرافية، والمناخ الأسري، ونظم الدعم الاجتماعي، ودخل الأسرة، والإبلاغ عن طريق البريد الإلكتروني أو التحرير، يتم إجراء التحليل والتدقيق على أسرة لديها أطفال،” بعد تقديم الطلب والبحث والتدقيق لا يتم إجراؤها على أسرة لديها أطفال إلا من خلال تقييم الظروف الاقتصادية والاجتماعية مثل الظروف الإقليمية، والبيئة الأسرية، ونظم الدعم الاجتماعي، ودخل الأسرة، وتقديم التقارير إلى الأشخاص الذين لا يستوفون المعايير عن طريق البريد الإلكتروني أو التحرير”.

منظمات مساعدة اللاجئين في تركيا
منظمات مساعدة اللاجئين في تركيا

ربماتفيدك قراءة…مشروع توظيف السوريين في تركيا .. قائمة مكاتب تخدمك “أونلاين”

منظمات مساعدة اللاجئين في تركيا

وافقت وزارة الأسرة والعمل والرعاية الاجتماعية التركية على إطلاق برنامج تدريبي لتقديم هدايا مالية بقيمة 45 ألف ليرة تركية لـ 42 سورياً.

وأشارت المصادر إلى أن مشروع “التدريب على ريادة الأعمال” بدأ تحت رعاية الاتحاد الأوروبي كبنك، ووزارة الأسرة التركية كهيئة تنسيقية وإشرافية، ومنظمة العمل الدولية ككيان تنفيذي.

وقال يوسف ملا، الناشط المهتم بقضايا اللاجئين والإدماج الاجتماعي في تركيا، إن المشروع يهدف إلى تطوير مناخ السوق والأعمال للسوريين والمواطنين السوريين في تركيا ومقابلة 420 متدرباً في ريادة الأعمال وريادة الأعمال، من بينهم 380 سورياً و40 مواطناً تركياً آخر.

وأشار إلى ضرورة استيفاء الحكومة السورية أربعة شروط لتتمكن من إدارة مشروع التدريب والعطاءات للحصول على تبرع مالي، كمؤيدين وممولين ومنفذين للمشروع الجاري.

يجب أن يكون المشارك حاصلاً على بطاقة أمن مشروطة لمدة أسبوع واحد وأن يكون عمره أكثر من 18 سنة. كما يتطلب أن تصدر دولة اسطنبول أو هاتاي أو بورصة جواز سفر مقدم الطلب.

أما بالنسبة للشرط الثالث، فيتعين أن يكون عمر المرشح سنتين على الأقل مع وجود مفهوم المبادرة أو المشروع الفعلي.

أما الشرط الرابع، كما أوضح يوسف الملا، فهو أن تحضر وتتدرب على 80 في المائة من الوقت الفعلي بعد القبول في أيام التدريب والمحاضرات.

وقال الملا إن المشروع سيوفر 84 متدرباً يرغبون في تأسيس أو تطوير شركتهم الخاصة بعد الانتهاء من التدريب بمساعدة استشارية لمدة ثماني ساعات، ومن المقترح أن يتم رعاية 42 مرشحاً تنافسوا بنجاح لإعداد خطة عمل.

وأوضح أنه خلال فترة التقييم، سيُنصح المشاركون الذين يتفوقون في تطوير أماكن عملهم من قبل الخدمات الاستشارية بتلقي التوجيه من المجلس.

ومن المقترح أن يخضع مقدمو الطلبات الذين هم من منظمي المشاريع الذين يتم اختيارهم بموجب شروط محددة سلفاً لمدة 32 ساعة من التدريب التطبيقي على تنظيم المشاريع.

رواتب العمال السوريين في تركيا

ووفقاً لمسح أجراه مركز الأبحاث التركي “ترك إش”، فإن 40 في المئة من السوريين الذين يعيشون على الأراضي التركية سعداء بظروفهم المالية والمعيشية، في حين يتم الكشف عن نسبة السوريين الذين يجدون ذلك تحدياً بسبب دخلهم المادي.

39.9 في المئة من السوريين في تركيا سعداء بأنهم قادرون على تلبية احتياجاتهم المعيشية الأساسية، مثل السكن والغذاء والماء، و36.9 في المئة يقولون إنهم يعيشون حياة صعبة، وفقا لموقع سوق بوغون للأوراق المالية.

ووفقاً للموقع، قال 9.7 في المائة إنهم لا يستطيعون تلبية احتياجاتهم الأساسية.

الأجور الشهرية

وقال 20.6 في المئة إنهم يتقاضون أجوراً شهرية تبلغ نحو ألف ليرة تركية أو أقل عندما سئلوا عن رواتب السوريين في تركيا، في حين قال 40.7 في المئة إنهم يتقاضون أجوراً شهرية تبلغ نحو 2000 ليرة.

مراحل تجنيس السوريين في تركيا

وفي الآونة الأخيرة، وبعد نمو كبير من خلال عمليات الاستحواذ في هذه الشركات المساهمة، والتضامن والتنظيم الخاص، والشركات ذات المسؤولية المحدودة في تركيا وسندات الملكية في تركيا، زادت التغييرات في شروط الاستثمار في تركيا للاجانب بشأن تدفق الاستثمار العربي.

في السنوات الأخيرة تم وضع، ارتفعت حصة الاستثمارات العربية في تركيا من 8% إلى 16%، وهي ثاني أكبر حصة من الاستثمارات الأجنبية بعد الاستثمار الروسي، حيث أصبحت تركيا مركزاً مهماً لجذب المستثمرين العرب بسبب حجم النمو الاقتصادي. وهذا يعادل أقل من 6٪ .

ورداً على ذلك، تم حث الحكومة التركية على تغيير قواعدها المالية والإدارية للاستثمار في العقارات على أساس سنوي. تغييرات قضائية مؤخراً.

ومن بين المستثمرين الأجانب، مُنحت الشركات التي تم تشكيلها حديثا فرصة لمدة ستة أشهر إلى سنة واحدة لزيادة استقرار الأعمال التجارية في الأراضي التركية قبل توفير المسؤولية الضريبية وقبل تحقيق قاعدة “اجتذاب” خمسة عمال أتراك إلى كل عامل أجنبي.

وفي قانون آخر، أشارت الحكومة التركية إلى أن رأس المال المستحق مقابل الجنسية التركية سيتم تخفيضه من مليون جنيه إلى 250 ألف ليرة، أي ما يعادل 227.5 ألف دولار.

كما أتاحت إضافة إلى قانون الجنسية إمكانية منح الجنسية التركية لمن يودعون مبلغاً يقارب 000 500 دولار في الخزانة التركية أو يوظفون نحو 50 موظفاً تركياً في استثمار في تركيا يملكه أجنبي.

وعلاوة على ذلك، منحت السلطات التركية، أكثر من السنوات القليلة الماضية، المستثمرين الأجانب تصاريح إقامة مؤقتة تسمح لهم بالتعامل مع استثماراتهم والتسوية القانونية في البلاد استعداداً للحصول على الجنسية.

في قانون العقارات التركي، الذي يمنح سكان 183 دولة حول العالم حرية التملك دون المعاملة بالمثل، كان أهم مبرر للقانون هو تمهيد الطريق أمام المستثمرين الأجانب لتملك العقارات في تركيا، بعد الرغبة المتزايدة للمستثمرين في الاستثمار في سوق العقارات.

وفي خلفية مماثلة، ومع توقيع اتفاقات التجارة الخارجية للواردات من تركيا، ولا سيما قانون الاستثمار الأجنبي المباشر( FDI) رقم 4875، واتفاق الاتحاد الجمركي، واتفاقات التجارة الحرة، منح المستثمرين الأجانب نهجا أكثر مواتاه لاقتصادها.

وتهدف هذه اللوائح إلى تعزيز الاستثمار، وتأمين مصالح دافعي الضرائب، وتجنب ازدواجية الضرائب.

كما كان حافزا للمستثمرين الأجانب للاستفادة من تعدد استخدامات النظام الضريبي التركي، وهو أحد أكثر الأنظمة الضريبية مرونة في المنطقة الدولية.

مشاريع في تركيا للسوريين
مشاريع في تركيا للسوريين

ربماتفيدك قراءة..تكلفة فتح مشروع في تركيا .. مكسبك مضمون بأقل التكاليف مع 7 مؤسسات

مشاريع في تركيا للسوريين

أصبحت تركيا ملجأ للعديد من المواطنين السوريين، لذلك من خلال السطور التالية سنتعرف على افضل مشروع لكل السوريين في تركيا:

النزل هو فندق صغير، اعتمادا على فرصتك وبحثك، يمكن اقامة المشروع واستيعابه في مبنى ذو امكانيات رائعة او بسيطة، ولنجاح مشروع يجب ان تضمن النظافة الكاملة له، مع توفير خدمة الفندق ومستوى عالي من الصيانة وحسن رعاية الضيوف، خاصة إنك ستجد  أقبالا ملحوظاً من العملاء مع زيادة الطلب الحصول على سكن في تركيا بمواسم السياحة.

بالإضافة إلى مراعاة قرب الموقع من الفنادق السياحية ومعالم الجذابة ووسائل النقل العام، فإن هذا من شأنه أن يحقق قيمة كبيرة للموقع ويزيد من أسعار النزل، كما يجب إن تضمن من المشروع لزيادة تسويقه على وجه التحديد تقييم العملاء المستمر عبر مواقع السياحة في تركيا، ومن خلال تلك المواقع سوف تكون قادرة على رؤية مدى سعادة عملائك بمشروعك، وسيتم خصم رسوم خدمة الحجز من السعر المدفوع مباشرة من قبل الزوار، وسيتم أيضًا استخدام منصات وسائل التواصل الاجتماعي وإعلانات الصحف للترويج لنزل.

ومن أجل إطلاق مشروع في تركيا، يجب البدء في استئجار شقة لإنشاء بيت شباب والتي تعد حاليا ارخص المناطق سكن في تركيا، لذلك يجب الأخذ في الاعتبار ما يلي:

  • لتكوين غرف للعائلات، حدد مساحة واسعة مع عدة غرف.
  • سيكون قرب الشقة من وسائل النقل ووسائل الراحة هو التعادل القوي.
  • للتواصل خلال استقبال العملاء، استخدم لغة أجنبية.
  • الموقع آمن وليس بالضرورة على طريق رئيسي.
  • توفير كتيبات المعرفة وخرائط المدن بمختلف اللغات.
  • وينبغي أن تكون هذه المشاريع مألوفة في المنطقة التي يقع فيها المشروع.
  • قبل البدء في ذلك، يمكنك الاتصال بمحام إذا كنت ترغب في مراجعة افكار مشاريع تجارية في تركيا إضافية في تركيا بجوار الـنزل، مثل مقهى أو مطعم ملحق بالمكان، سيساعدك المستشار قانوني في جميع مشاكل المشروع قبل البدء فيه.
  • قبل البدء في المشروع، ينصح بإخطار صاحب العقار التركي بجودة المشروع حتى لا تفاجأ بإنهاء العقد، مع الأخذ في الاعتبار أن هذا محدد في العقد لضمان صحة تفسيره للمشروع

شبكة النقل السياحي في تركيا هي مشروع تجاري مربح يتم توزيعه على نطاق واسع في تركيا.

ونتيجة للحاجة التجارية للقيام بذلك، فإنه يرى حاجة لأن معظم الأسر الخليجية الذين يأتون إلى تركيا بحاجة إلى سيارة عند وصولهم لإجراء نقل سياحي بين مختلف المدن في تركيا داخل وخارج اسطنبول،

كانت العائلات تنقل مركباتها عبر المعبر الحدودي السوري في الماضي، لكن إغلاق المعبر أصبح أكثر إشكالية الآن.

اعتمادا على الخيارات، تتضمن هذه المبادرة شراء سيارة عائلية يمكن أن تكون جديدة أو تستخدم في شكل لائق، أو لخفض التكلفة، يمكنك مشاركة السيارة،

وفي غير موسمها، يمكن استخدام السيارة أيضاً لتوصيل الإمدادات من التجار أو طلب النقل إلى المطاعم والمحلات التجارية.

يدعم القانون التركي بناء أي مشروع حيث يمكن إقامة دراسات جدوى للمطاعم والمقاهي أو المطعم أو المقهى على أسطح المباني أو في برج سكني في أي طابق إذا تم الحصول على إذن من البلدية، وسواء تم شراؤها أو تأجيرها إلى الاحتمال، فإن هذا المشروع يتطلب مكانًا مناسبًا، مع التركيز على اختيار المواهب في هذا المجال للتعامل مع العملاء المحنّين، فإذا كنت بارعا في إدارة الفنون وإتقان اللغة التركية، يمكنك التعامل مع المشروع نفسك، أو توظيف شخص جدير بالثقة لديه خبرة في هذا المجال ليكون شريكاً في الإدارة أو يتقاضى أجراً كافياً وفقاً للترتيب، ولا تهمل نظافة المطعم أو المقهى بالكامل وإمدادات الطعام الأفضل والأكثر شعبية،

من أجل عدم الاعتماد على جذب تلك الجنسيات وحدها، مع الأخذ في الاعتبار تنوع الأطعمة المعروضة، في الموسم السياحي وبعد اختتامه، من أجل تحقيق انتشار وشعبية مشروعك.

كما يوجد  العديد من المشاريع التي يمكنك تنفيذها في تركيا منها:

  • مصانع الملابس والمنسوجات.
  • مصانع زيوت عطرية في تركيا
  • مصانع المواد الغذائية
  • مصانع الأحذية
  • مصانع الحديد
  • مصانع البلاستيك
  • مصانع الاثاث المنزلي

مشاريع تجارية في تركيا

تحتاج لتنفيذ مشاريع تجارية  ولأعداد دراسة جدوى مصنع حلويات، إن تتعرف على أبرز مكاتب دراسات الجدوى، ولعل اهمهم بالسعودية الآتي:

بالنسبة لعدد من اللاجئين السوريين في تركيا، تعتبر المشاريع المنزلية فكرة ذكية، حيث يشاركون في مشاريع صغيرة توفر لهم أموالاً إضافية.

يخطط اللاجئون السوريون لإنفاق مبلغ صغير في تركيا من أجل جعل مشاريعهم الصغيرة، مع مرور الوقت، مصدراً كبيراً للدخل.

وتختلف الشركات المنزلية للاجئين السوريين في تركيا من دورات منزلية، أو مواد تسويق إلكتروني بتكليف لكل عملية بيع، أو وظائف منخفضة الأجر مثل النسيج، والخرز المنضم، ورص الألماس، وغير ذلك.

وبما أن الالتزامات وتفشي فيروس كورونا قد ابتليت بها معظم السوريين في تركيا، فإن الأسباب الرئيسية لارتفاع المشاريع المنزلية مع مرور الوقت تميل إلى أن تكون نفقات المعيشة التراكمية.

وقد ساهم في هذه الممارسات غياب برامج الحكومة التركية التي تركز على مساعدة رواد الأعمال وأصحاب الأعمال الصغيرة، على الرغم من أن مجموعة من المنظمات التي تتعاون مع المنظمات الأجنبية تقتصر على تقديم التدريب المتخصص والخدمات الاستشارية المالية.

العمل عبر الإنترنت هو أداة للحرية المالية محمود، 29 عاماً، لاجئ سوري من غازي عنتاب، يقضي وقته في البحث عن سلع عبر الإنترنت للعمل في آلية التسويق الإلكتروني وبيع الأرباح  بمجال الانترنت والذي يعد  ثروة في حد ذاته، ولكن تحتاج إلى مزيد من المعرفة والثقة، والجوهر هو اتخاذ الخدمات وعروض المنتج وبيعها لأشخاص آخرين من أجل الربح، مثل التسويق، وتسويق البرمجة على شبكة الإنترنت، محمود يقول: أبحث في المؤسسات التي تستخدم منصتها الخاصة للوصول إلى سلعها وخدماتها ووصف تكاليف الموقع عند التعامل مع المبرمجين الذين يعملون أيضا من المنزل، يخطط محمود للعمل عبر منصات التواصل الاجتماعي في مجال بيع المنتجات،وبدلاً من عمله الحالي كنادل في مقهى في غازي عنتاب، أكد أن هذه ستكون وظيفته الرئيسية.

من ناحية أخرى، يفضل السوريون العمل في قطاعات أخرى، مثل ماجدة، 48 عاماً، التي تعيش في نفس الحي في مرسين، ومع مرور الوقت صبحت تقوم بتدريس الأطفال مقابل أجر، وأن أدرسهم لمدة عام تقريباً، فتقول: “صحيح أن الأجر منخفض من 15 ليرة تركية في الساعة، ولكن أعتبر أنه مجرد متعة والعمل في نفس الوقت، وتطوير عملي، وأنا على استعداد لذلك”

“إن عدم استقرار الدخل الذي يحصلون عليه من خلال هذه المشاريع هو أحد عيوب عمل اللاجئين في مشاريع منزلية مستقلة، حيث يؤكد محمود أن “أحد أسباب عدم اعتبار مشروع المنزل مرتفعاً هو عدم استقرار الدخل، ويجب تحديد أهداف محددة شهرياً هنا، ولكننا نواجه الحقيقة في بعض الأحيان، ويضيف أن وباء كورونا كان له تأثير كبير على جميع الصناعات.

باستثناء المطاعم التي استمرت في العمل وكانت منخرطة جدا في علاقات منزلية مع الأفراد في المنزل.

ويبتعد بعض السوريين في تركيا عن مخططات العمل الحر التي لا توفر لهم دخلا مضمونا مقابل وظائف ثابتة الأجر من المنزل، مثل “نور” الذي يعمل في شركة تسويق في غازي عنتاب لخدمات “وسائل التواصل الاجتماعي” ويقول إن وظيفتي هي التعامل مع صفحات فيسبوك وزيادة متابعيهم من خلال النشر والمشاركة والتعاقد مع شركة في غازي عنتاب.

أو التسويق الإلكتروني الذي لا يحقق النتائج المثلى”، مضيفة أن ” افضل مشاريع السوريين في تركيا هي مجالات الهندسة المعمارية والتسويق والبرمجة وكتابة المحتوى على المواقع ذات الأجور الثابتة والعمل بمجال التصدير الاستيراد من تركيا.

وقد تضاءلت مشاريع المساعدة من حيث التمويل والالتزام وبناء العلاقات مع عدد كبير من مقترحات المشاريع السورية في تركيا، على الرغم من أن بعض المبادرات التي شوهدت في السنوات الأخيرة ساعدت عدداً صغيراً من رواد الأعمال من مئات المتقدمين. من حيث اللغة، يواجه بعض السوريين صعوبات صعبة في التفاعل مع المنظمات التي تدعم مشاريع ريادة الأعمال، وتقتصر الموارد على عدد قليل من المتقدمين المعتمدين.

في النهاية تكون تعرفت على أبرز مشاريع السوريين في تركيا والمكاتب التي تساعدك في الاستشارات

ربما تفيدك قراءة…مشاريع للبيع في تركيا .. هذه الجهات توفر لك أفضل الخدمات

المصدر |معروف 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى